top of page
  • بدر الزيد الطريجي

الموارد البشرية، هل هي موارد أم تكاليف؟

هناك بعض الحقيقة في فكرة أن بعض ممارسات الموارد البشرية في العالم قد لا تكون دائمًا في مصلحة الشركات أو الموظفين أو المساهمين. فعلى سبيل المثال ، غالبًا ما يكون من الأكثر فعالية من حيث التكلفة أن تعتمد الشركات على الموظفين المؤقتين أو المتعاقدين بدلاً من تعيين موظفين دائمين، ولكن هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم الاستقرار وانعدام الأمن للموظفين وقد لا يؤدي إلى نفس المستوى من الالتزام والإنتاجية.

من المهم للشركات أن تجد ممارسات الموارد البشرية التي تعمل بشكل أفضل لها ولموظفيها.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه لا يوجد حل واحد يناسب الجميع لهذه المشكلات. فقد يكون لدى الشركات والصناعات المختلفة احتياجات وتحديات مختلفة في مجال الموارد البشرية، ومن المهم للشركات أن تجد ممارسات الموارد البشرية التي تعمل بشكل أفضل لها ولموظفيها. بالإضافة إلى ذلك، ليس بالضرورة أن تكون جميع ممارسات الموارد البشرية يمكن اعتبارها "نفقات" أو "التزامات" سيئة للشركات. فيمكن اعتبار التدريب والتطوير، على سبيل المثال، استثمارًا في نجاح الشركة وموظفيها على المدى الطويل بدلاً من التضحية به عند أول فرصة لتخفيض النفقات، أو ما هو أسوء، الإبقاء على عدد قليل من الموظفين على الرغم من الحاجة الماسة لزيادتهم بسب تزايد أعباء العمل بحجة تقليص النفقات.

من المهم تعديل معايير التقارير المالية لتعكس بشكل أفضل قيمة الموظفين والاستثمار فيهم

وفي حين أنه قد يكون هناك بعض المزايا لفكرة تعديل معايير التقارير المالية لتعكس بشكل أفضل قيمة الموظفين والاستثمارات فيهم، فمن المهم النظر بعناية في العواقب المحتملة لهذه التغييرات. ومن المهم أيضًا أن ندرك أن ممارسات الموارد البشرية هي مجرد عنصر واحد من الأداء العام للشركة، ويجب الأخذ في الاعتبار السياق الأوسع لاستراتيجية وأهداف الشركة.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل

من الخارج يمكن أن تبدو القيادة سهلة للعين غير المجربة، وقد يرى الناس أن القادة يملكون وظيفة مريحة؛ إذ لديهم مكتب وثير وفي أحسن موقع في المنظمة، وليس لديهم ساعات عمل محددة، وبأيديهم كل القرارات. وهذه ا

bottom of page